الحج والعمرة

العاملون في قطاع العمرة يطالبون وزير الحج والعمرة بإقرار نظام الحصص العددية لتحقيق المنافسة العادلة

طالب عدد من العاملين في قطاع العمرة، وزير الحج والعمرة الدكتور توفيق الربيعة بإقرار نظام الحصص العددية لتحقيق مبدأ المنافسة العادلة بين شركات العمرة والفصل بين الأنشطة وتأكيد مبدأ الشفافية، وبحسب استطلاع أجرته صحيفة مكة الإلكترونية، قالوا: فالعمرة نشاط تجاري مستقل تابع لوزارة الحج وليس نشاط تابع لخدمة وزارة النقل، كما أن شركات النقل نشاط تابع لوزارة السياحة والفنادق، إذا لابد من الفصل بين الأنشطة لأن هذه الأزدوجية جعلت هناك ما يسمى ببيع الخدمات الأرضية بالمجان مقابل خدمة النشاط الأساسي للمرخص إن كان النشاط نقل أو فنادق.

كما طالب عدد من العاملين في قطاع العمرة، إيجاد هيئة تنسيقية لشركات العمرة على أن لا يمثلها اي عضو من أعضاء لجنة العمرة التابعة لاتحاد الغرف التجارية بحسب رأي الكثير من المرخصين في قطاع العمرة كما طالبوا بنقل الإشراف على قطاع العمرة إلى وزارة السياحة وقالوا : سيكون أكثر ملائمةً للمستقبل، فالمنتجات الخدمية الأساسية للسائح والمعتمر (سكن ، برامج متعددة ) تقع تحت مظلة وزارة السياحة أكثر من وزارة الحج والعمرة، والآليات الضامنة لمغادرة المعتمر فور انتهاء فترة برنامجه أو تأشيرته يمكن ربطها بالضمان البنكي لشركات ومؤسسات العمرة والوكيل الخارجي خصوصا مع القادمين من بعض الدول.

وأشاروا إلى أن الخدمات المقدمة للمعتمر من سكن وبرامج منوعة متاحف ومراكز حضارية وإعاشة هي خدمات سياحية متكاملة على اعتبار أن النقل خيار تابع لباقة البرامج المقدمة وليس مستقل عن البرامج.
كما أكدوا على أن قطاع مقدمي خدمات العمرة بحاجة إلى التطوير بشكل أفضل بعيداً عن تجارب المنصات وحصره في الخدمات الأرضية المقننة بمقدار ربحي لا يوازي مصروفاته التشغيلية ، بل أن العمل على جعل قطاع مقدمي خدمات العمرة قطاع رئيسي غير تابع للمناشط المندرجة تحت مظلته سيعزز من متانته الاقتصادية وقدرته التنافسية وجودة منتجاته.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. خلاصة القول أن القادم للمملكة لأي من المناشط الدينية أو السياحية العامة يجب أن يندرج تحت شركات السياحة كي يحظى بباقة متنوعة ومتكاملة من الخدمات تضمن الرضا كما هي تصب في المصلحة العامة لتختفي إثر ذلك شركات ومؤسسات الطوافة التي تعمل بصفة موسمية ولهدف معين، ولتتيح فرصة للتنافسية على مستوى القطاع السياحي، لتنحصر بعد ذلك وزارة الحج للإشراف والتنسيق بدلا من صب اهتمامها بجانب يدخل ضمن نطاق وزارة السياحة والفندقة ليدخلها في دوامة التشتيت والتقريع أحيانا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: