الثقافية

الشعراءُ بين الشروقِ والغروبِ


كان الصباحُ ولايزال يحظى بمكانته السَّنيَّة ومنزلتهِ الرّفيعة بين الناس عموما ، والشعراء على وجه الخصوص ، بل حتى أنه صار ملاذًا للأدباء، وعنصرًا هامًا يذكي جذوة شعرهم ويدوزن مشاعرهم لتظهر كما يليق بالصباح نشاطًا وإشراقًا وتفاؤلًا وإيجابيةً !
كل هذا عن الصباح ! عن إشراقته ! عن نشاطه وتوهُّجه ، عن زقزقات عصافيره ، وترانيم فيروزياته ، وتغريدات عُشّاقه والمغرمين بنفحاته ! فماذا إذًا عن الجانب الآخر من الأُفق الجميل، والجناح الموازي لشروق الشمس ؟!
ماذا عن الغروب ؟
وما هي انعكاساته على الشعراء والأدباء والمتأملين بديعَ صنعِ الله ورائع تصويره،
وعجيب تقديره !
إنك حين ترى الغروب وما يلقاه من أصداء ومسامرات وأحاديث حالمات ، تُدرك تماما أنه لم يكن أقل وهجًا وألقًا وحضورًا من تجلّيات الصباح ! بل كان له من الشعر أوفره، ومن البوح أروعه، ومن التوصيف أجمله وأبهاه!
وكيف لايكون له ذلك وهو الذي يصبغ ألوانه على الكون بعذوبة، وينسج خيوط شمسه على أرواحنا كقبلاتٍ عِذابٍ مورِقات ! وهو الذي يؤذن بميلاد ليلٍ جديدٍ مِلْؤهُ السكون والهدوء والخلوة واللجوء!
فمن الأمثلة على التغني بغروب الشمس ما نجده في قصيدة شاعر القطرين ، الشاعر اللبناني المصري مطران :
يا للغُرُوبِ ومَا بِهِ مِنْ عَبْرَةٍ
للِمُسْتَهَامِ وعِبْرَةٍ لِلرَّائي
أوليسَ نَزْعاً لِلنَّهَارِ وصَرعَةً
لِلشَّمْسِ بين مآتمِ الأَضْوَاءِ
أوليسَ طَمْساً لِلْيَقِينِ ومَبْعَثاً
للِشَّكِّ بين غلائلِ الظَّلْمَاءِ
أوليسَ مَحْواً لِلْوُجُودِ إِلى مَدىً
وَإبَادَةً لِمَعَالِمِ الأَشْيَاءِ
حَتَّى يَكُونَ النُّورُ تَجْدِيداً لَهَا
وَيَكونَ شِبْهَ الْبَعْثِ عَوْدُ ذُكَاءِ
وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ وَالنَّهَارُ مُوَدِّعٌ
وَالْقَلْبُ بَيْنَ مَهَابَةٍ وَرَجَاءِ
وَخَوَاطِرِي تَبْدُو تُجَاهَ نَوَاظِرِي
كَلْمَى كَدَامِيَةِ السَّحَابِ إزَائِي
ولشاعرِ الجنوب محمد بن علي السنوسي قصيدة رائعة يصف فيها لحظاتِ الغروب ، والشمسُ تعكس وهجها الأخير على صفحة البحرِ في منظر سلب الشاعرَ لبّهُ ، وجعله يُخرج لنا أوصاف بديعةً ، وتراكيب متناغمة وأحاسيس مُتجلّية ، تفيض عجَبًا واستغراقًا ، وتنبض شغفًا وانتشاءً ، ليجعل من غروب الشمس، لوحةً فنّية متناسقة الألوان، بديعةً مدهشةً ! إذ يقول :
أراق على البحر ذوب الذهبْ
وفاض على موجهِ واضطرب
ورقرق صهباءه فاحتستْ
. ثغور الذرى وشفاه الصببْ
وألقى على الشمس من لونه
رداءً وقبّلها وانجذب
جلاها على الأفق ياقوتةً
توهّج منها السّنا والتهبْ
وسال على الموجِ من لونها
شعاعٌ تَرَاقص فيه الحببْ
فيالكَ من منظر ساحرٍ
نَعِمتُ به لحظةً واحتجب
وفي نفس القصيدة يأتي الشاعر بمقطوعةٍ لاتقلّ جمالًا عن سالفتها :
نظرتُ إلى البحرِ في ساعةٍ
وقد جلَّلَ الشمسُ فيه الشفقْ
وقد جمع الضوءُ أطرافهُ
وألّف أشتاته واتسقْ
ومالت تودع من يومها
نهاراً يودع فيها الرمقْ
تدلت على الأفق في نشوةٍ
مضرجةِ الخد والمعتنقْ
طواها وألحفها صدره
عظيم من اليمِ يدعى الغسقْ
فيالكَ من منظرٍ ساحرٍ
نعمتُ به لحظةً وانطلقْ
ولم يكن إبراهيم ناجي الشاعر والطبيب ليترك لحظات الغروب الآسرة تمرّ مرور الكرام وتمضي مضي عقارب الزمن دون وقوف وتأمل :
قلتُ للبحر إِذ وقفتُ مساءَ
كم أطلتَ الوقوفَ والإصغاءَ
وجعلتَ النسيم زادًا لروحي
وشربت الظلال والأضواء
لكأنّ الأضواءَ مختلفاتٍ
جَعَلَتْ منكَ رَوْضَةً غَنّاءَ
مرَّ بي عطرُها فأسكر نفسي
وسَرى في جوانحي كيفَ شاءَ
نشوةٌ لم تطل صحا القلبُ منها
مثل ما كان أو أشدّ عناءَ
إلى أن يقول :
كل يومٍ تساؤلٌ ليت شعري
من ينبِّي فيحسن الإِنباءَ؟!
ما تقول الأمواجُ! ما آلم الشمسَ؟
فولّت حزينةً صفراءَ
تركتنا وخلفتْ ليلَ شكٍّ
أبديُّ والظلمةَ الخرساءَ
وممّن توقّف عند الغروب وأنشد الشعر فيه الشاعرة العراقية نازك الملائكة حيث نجد أنها قد صبغت قصيدتها بلون التأمل وألبستها وشاح التفكُّر وغرقت بها في لُجّة الخيال :
أيّ معنى هاجَ في نفسي الغروبُ؟
أجفلتْ في جسدي منه الحياةْ
وسرى في مسمعي همسٌ غريبٌ
كلُّه هولٌ ورعبٌ وشكاةْ
واعتراني خاطرٌ مُشْجٍ رهيب
وتجلى لخيالاتي المماتْ
ها أنا وحدي تناجيني غمومي
وكآباتي وأشباحُ الفناءْ
كلُّ ما حولي مثير للوجوم
مصرعُ الشَّمس وأحزانُ المساءْ
عبثاً أطردُ عن نفسي همومي
عبثاً أرجو شعاعاً من رجاءْ
غرقتْ أحلامُ قلبي في الغيومِ
وتلاشتْ مثل أحلامِ الضياءْ
وبين كل هذا وذاك ، نجد الشعراء يهيمون ويطربون لتلك اللحظات الحالمة، ويُبدعون فيها أيّما إبداع ! وإن الملفت للنظر، أنك لاتكاد تجد شاعرًا يُشبه الآخر في تصويره لذلك المنظر، فتجدهم يتباينون في نسجهم ، ويتمايزون في توصيف الغروب بطرائق وألوان وزوايا مُختلفة ومُدهشة، وهذا لا شكّ يُظهر لنا مدى أهمية الشعر، ويؤكد على وظيفته ،
حيث جمال التفكُّرْ! وبديع التصوُّرْ!

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. المقالة الرائعة ذكرتني بقول الشاعر المخضرم بشار بن برد :

    أتتنا الشمس زائرة & ولم تك تبرح الفلكا
    تقول وقد خلوت بها & تحدث وأكفنا يدكا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: