الصحة

جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية تخرّج الدفعة الرابعة عشرة من طلابها

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير/ متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني في الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم الأربعاء 14 شعبان 1438ه (الموافق 10 مايو 2017م) حفل تخريج الدفعة 14 من طلاب جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، والبالغ عددهم 500 طالب على مستوى مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا بكليات الرياض وفرعي الجامعة بجدة والأحساء، منهم 346 طالبًا في مرحلة البكالوريوس، و 146 طالبًا على مستوى مرحلة الدراسات العليا، و 8 طلاب من خريجي المنح، ويقام الحفل بمركز المؤتمرات بالمدينة الجامعية بالرياض، الجدير بالذكر أن عدد الحاصلين على مراتب الشرف بلغ 148 طالبًا، منهم 128 بكليات الرياض، و17 بفرع جدة، و 3 بفرع الأحساء.

وأكد معالي الدكتور/ بندر بن عبدالمحسن القناوي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني مدير جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية أن رعاية سموه الكريم تعدُّ تشريفًا للجامعة وخريجيها وجميع منسوبيها، ودعمًا حقيقيًّا لهم في رسالتهم الأكاديمية والعلمية والبحثية، وقد عودنا سموه – يحفظه الله – على مشاركة الخريجين فرحة النجاح والتخرج تكريمًا لهم على ما بذلوه من جهد في التحصيل الأكاديمي والعلمي والتدريب الإكلينيكي المكثف في مركز المحاكاة السريرية ومدن الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض وجدة والأحساء، ومشاركتهم أيضًا فرحة التطلع إلى خدمة الوطن والمواطن بثقة وأمانة وإخلاص، وقد اعتاد سموه الكريم على أن يشحذ هممهم وعزائمهم على استثمار معلوماتهم وما اكتسبوه من مهارات للإسهام في دعم وتطوير النظام الصحي في المملكة العربية السعودية، والاستفادة من بيئة الممارسة الإكلينيكية في تنمية وترقية أدائهم وعطائهم وإنجازهم، مشيرًا إلى أن هذه الرعاية الكريمة تؤكد اهتمام سموه ودعمه المتواصل لهذه الجامعة ولكل برامجها التعليمية والتدريبية، وحرصه على حضور كل أنشطتها الأكاديمية والعلمية والطلابية مشرفًا ومتابعًا ومحفِّزًا على العطاء والتميز والإبداع تحقيقًا لرؤية الجامعة ورسالتها السامية.

وتابع معاليه موضِّحًا أن الجامعة ملتزمة بتحقيق أهدافها المتمثلة في حرصها على تخريج كفاءات علمية متميزة في مختلف التخصصات الصحية ليشاركوا بفعالية في دعم وتطوير برامج النهضة الصحية في كل أجزاء وطننا الغالي، وليحققوا طموحات قيادتنا الحكيمة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله ورعاه – في أن يتولى خريجوا وخريجات كلياتنا الطبية والصحية في هذه الجامعة المتخصصة وغيرها من الجامعات السعودية قيادة العمل الصحي في وطننا الغالي باعتبارهم أفضل استثمار وأعظم هبة تقدمها الجامعة للمشاركة في ودعم لأداء الصحة على مستوى المملكة.

وثمَّن معالي الدكتور القناوي الجهود الواضحة والملموسة لمعالي وزير التعليم الدكتور/ أحمد بن محمد العيسى في تفعيل دور المؤسسات التعليمية بالمملكة والارتقاء بمخرجاتها، منوهًا في هذا الخصوص إلى اهتمام معاليه بأنشطة هذه الجامعة وفعالياتها وبرامجها الأكاديمية والعلمية والبحثية والتي تحرص الجامعة على أن تكون بأعلى المعايير وذلك لضمان جودة المخرجات والأداء في هذه التخصصات الهامة والحيوية والتي تتعلق مباشرة بصحة وسلامة المواطن.

وأعرب معاليه في ختام حديثه عن خالص التهاني للخريجين متمنيًّا لهم التوفيق في حياتهم العملية، وأن يكونوا خير سفراء لجامعتهم، كما أعرب عن أصدق التهاني لأولياء أمورهم بهذا النجاح المشرف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: