حوارات خاصة

د. ابتسام باجبير : ” الشلليلة ” أكبر عائق أمام تقدم الفن التشكيلي

الفنانة التشكيليةد. إبتسام با جبير” من رائدات الفن التشكيلي النسائي السعودي ومن المؤسسات الرئيسيات لمجموعة الفنانات السعوديات بالمركز السعودي للفنون التشكيلية بجدة وهي من أوائل الرسمات السعوديات في تتطوير وتخصص في الرسم على الحرير ، مؤسسة مجموعة باجبير لفن الجداريات بمنطقة المدينة المنورة ؛ كان لمكة الإلكترونية حواراً خاصاً ومميزاً مع الدكتورة “إبتسام عبدالله باجبير” .

– كلمة عن الوطن وأمنه وجنوده ؟

الوطن دونه …..سلاح
وسر لايمكن ……يباح
وحب يسطع.. بالصباح
واعترف اني…. أسير

أسرني حب آل سعود
بحب ماينقص… يزود
وطيب ماله أي حدود
وأعترف إني… أسير

سلمان قلبك مايقصر
وكل حرف”فيك بشر
بيمناك الخير .. يسر
وأعترف إني.. أسير

ما هو الفن التشكيلي ؟ ومتى بدأت هوايتك به؟

الفن التشكيلي هو عبارة عن حوار بين النفس والروح والفرشاة واللون ؛ حيث ينطبع إحساس الفنان ومداخل الفنان داخل اللوحة ليُحاكي النواحي الإجتماعية أو يُحاكي النفس أحياناً .
حيث كانت بداياتي وهواياتي للفن التشكيلي وللشعر منذ الصغر . حيث كانت أول رسمه لي وأنا بالصف الأول الإبتدائي ولازلت محتفظها بها ببيت والدتي رحمها الله، ودخلت لساحة الفن والشعر وانا عمري ١٤ سنة.

من كان الداعم الأساسي لهوايتك منذ بداياتك؟
الداعم الأساسي والدي  و والدتي رحمهما الله بعد توفيق وفضله.

دراساتك الجامعية هل ساعدتك في صقل موهبتك التشكيلية؟
موهبتي صقلتها بدراساتي الجامعية بالإطلاع من خلال الكتب وخاصةً مكتبة والدي رحمه الله كنت استفيد كثيراً منها بل هي الأساس في تعليمي لتخصص الفنون بعد أن حبب والدي رحمه الله لي القراءة .

من قدوتك للفن التشكيلي وهل تقمصتي تلك القدوة ؟
قدوتي “د. صلاح طاهر” رحمه الله الذي قام بتدريسي للفن التشكيلي والخط وانا لازلت على نهجه وهو معلمي ؛ لكنني لم اتقمص موهبته بل طورت ذلك كثيراً بالتعاون مع بعض زميلاتي الفنانات .

الفن التشكيلي السعودي كان مهم لديك أم ذهبتي للخارج كي تقومي بكشف ما هو متميز في الفن؟
الفن التشكيلي المثابرة فيه والإطلاع في الحصول في نتائج أفضل وهو بحد ذاته إ نجاز ؛وذلك بعد إطلاعي بكل الثقافات عندما كنت بدراساتي في مصر . فالفن السعودي الآن اتسعت دائرت نشر فنه من داخل الوطن إلى خارجه بمعارض “بنالي” “سنبيوزيوم” وهو انجاز سعودي ، والفن السعودي الحمدلله وصل للعالمية ونجتهد للوصول إلى كمال العالمية.

متى كان أول معرض لك خاص؟
الأول كان بأبها كمعرض شخصي، وكان تمهيداً للماجستير حينما كنت على رأس العمل بجامعة الملك عبدالعزيز آنذاك .

ما هي أول لوحة تم رسمها..وما أول لوحة تم بيعها؟
أول لوحة رسمتها كان عمري أربع سنوات أولى ابتدائي كانت “لفظ الجلالة” ، طبعاً لم يكن في سن محددة لدخول المرحلة الإبتدائية تتخرج من الكتاب على الإبتدائي على طول ؛ أول لوحه بعتها كانت للوالد رحمه الله عليه كانت آية قرأنية “حسبنا الله ونعم الوكيل

لريشة الفنان التشكيلي أبيات شعرية فهل وهبك الله الشعر؟
زمان نعم ؛ الآن فقط إسلاميات آيات وأحاديث شريفة وأبيات شعر في حب الله ورسوله وكذلك حب الوطن وولاة أمرنا حفظهم الله.

ماهي مشاركاتك الخارجية؟
كثيرة جداً كان أفضلها معارض المملكه “بين الأمس واليوم” في مصر وأسبانيا وأمريكا وكندا بريطانيا ألمانيا وفرنسا والعديد من الأسابيع الثقافية للمملكة بالخارج.

جمعية الثقافة والفنون ماذا قدمت لك وما هي طموحاتك إتجاههم؟
لم تقدم شيئاً من مسيرة “43” سنة ،
لانعلم لماذا الجمعية من زمان للآن للأسف الشديد لاتتعاون مع الفنان للأسف ناهيك عن أسلوب التهميش وعدم الإهتمام .

هل قمتي بدورات متخصصة في الفن التشكيلي؟
أنا لدي مجموعة با جبير لفن الجداريات نقوم بها عمل دورات لمختلف المدارس الفنية .

ما هي مشاركاتك القادمة؟
معرضي الشخصي القادم العاشر تحت مسمى “أخلاقيات” في مدينة جدة .

أين يتجه الفن التشكيلي السعودي وماذا يحتاج حتى يصل للعالمية؟
الفن التشكيلي السعودي جيداً فقط يحتاج إلى الابتعاد عن الشللية وهو بالحقيقة وصل للعالمية .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: