جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الصوتيات


http://www.alwebplus.com/baner.jpeg

الأخبار
الإسلامية
إمام المسجد الحرام "آل طالب" سنة الله لا تحابي أحدا وليس لفرد ولا لمجتمع حصانة ذاتية
إمام المسجد الحرام "آل طالب" سنة الله لا تحابي أحدا وليس لفرد ولا لمجتمع حصانة ذاتية
إمام المسجد الحرام "آل طالب" سنة الله لا تحابي أحدا وليس لفرد ولا لمجتمع حصانة ذاتية
01-27-2012 10:11 PM
مكة المكرمة / 4 ربيع الأول 1433هـ

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة فضيلة الشيخ صالح بن محمد آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن واتباع أوامره واجتناب نواهيه ابتغاء مرضاته سبحانه وتعالى.
وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم : " إن كل البشر يسعون إلى الحياة الهانئة السعيدة ويسخرون كل إمكاناتهم وطاقاتهم لتجنب أسباب الشقاء والعذاب فإذا تحقق لهم خيرا حافظوا عليه بكل الوسائل وخافوا من فواته أو نقصه ، وكم من أمة كانت آمنة مطمئنة تجبى إليها ثمرات كل شيء ويأتيها رزقها رغدا من كل مكان لم يخفق فيها قلب من خوف ولم تتضور نفس من جوع فانقلبت أحوالها في طرفة عين فإذا بالنعمة تزول وإذا بالعافية تتحول وإذا بالنقمة تحل وكم حكى الزمان عن دول وأمم وأفراد وجماعات أتت عليهم عقوبات تستأصل شأفتهم وتمحو أثرهم لا ينفع معها سلاح ولا تغني عنها قوة ولا ملجأ من ربنا ولا منجى منه إلا إليه فهو القوي القاهر والعزيز القادر فأين ثمود وعاد وأين الفراعنة الشداد لما نسوا الله أوقع فيهم بأسه فصاروا بعد الوجود أثرا وأصبحوا للتاريخ قصصا وعبرا " .

وبين فضيلته أن سنة الله لا تحابي أحدا وليس لفرد ولا لمجتمع حصانة ذاتية وحين تقصر أمة في توقي أسباب المصائب العامة فإن عليها أن تتقبل نتيجة التقصير والسعيد من اتعظ بغيره ، مشيرا إلى أن الأمن من مكر الله كبيرة من الكبائر ، وقد أخبر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم عن أنواع المصائب التي كان يخشى أن تنزل بأمته وحذرهم من أسباب نزولها ، فقال : يامعشر المهاجرين ؛ خمس إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشى فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا ، ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذو بالسنين وشدة المئونة وجور السلطان عليهم ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله الا سلط الله عليهم عدو من غيرهم فأخذوا بعض مافي أيديهم ومالم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم) .

وأشار فضيله الشيخ آل طالب إلى أن ظهور الفاحشة في واقع المسلمين وفي وسائل الإعلام ومنع الزكاة وخيانة الأمانة ونقض العهود وتحكيم الهوى ونبذ الشريعة تلك هي أكبر أسباب المصائب العامة التي إذا نزلت بقوم لم يسلم من وطئتها أحد ، ومن أسباب العقوبات العامة ما أخبر عنه المصطفى صلى الله عليه وسلم بقوله(في هذه الأمة خسف ومسخ وقذف ، فقال رجل من المسلمين يا رسول الله ومتى ذاك قال إذا ظهرت القينات والمعازف وشربت الخمور)، قال ابن القيم رحمه الله المسخ واقع في هذه الأمة ولا بد وهو في طائفتين علماء السوء الكاذبين على الله ورسوله الذين قلبوا دين الله وشرعه فقلب الله تعالى صورهم كما قلبوا دينه والمجاهرين المتحدثين بالفسق والمحارم ومن لم يمسخ منهم في الدنيا مسخ في قبره أو يوم القيامة.

وأكد فضيلته أن المسؤولية في المجتمع على كل فرد فيه وجاء الأمر باتقاء المصائب العامة موجها إلى كل أحد كل بحسبه مشتهداً بقول الله عز وجل (واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة) .

وأضاف يقول : إن اتقاء هذه المصائب العامة لا يكون إلا بتوقي أسبابها والظلم من أعظم أسباب العذاب العام فبسببه هلكت الأمم السالفة والقرون الخالية وبسببه تسقط الدول ، وتهلك القرى فالله عز وجل يمهل ولا يهمل ، داعيا فضيلته إلى الحذر من ظلم العباد وهضم حقوق العمال والضعفاء فضلا عن المظالم العامة التي يطال ضررها الكثيرين ومن الظلم خذلان المظلوم والتخلي عن نصرته ؛ فإن ذلك مؤذن بالعقوبة ، مؤكدا فضيلته أن أشد الظلم ما يسبب فوات الدين أو النفس أو العرض أو المال ، كما أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أمنة من العذاب ، مشيراً إلى أنه من سنة الله في عباده أن المنكر إذا فشى فيهم ولم يغيروه فإن العقوبه تشملهم والعذاب يعمهم ، ومن أسباب العقوبات العامة كذلك كفران النعم ذلك لأن كفران النعم سبب الجوع والخوف وسبب الفتن والاضطراب في الأمن والمعايش وإنما تثبت النعمة بشكر المنعم ، وأورد قول الله سبحانه وتعالى (وأن تعدوا نعمة الله لا تحصوها).

وأوضح أن من كفران النعم كذلك الإسراف والتبذير وإهانة الطعام والطغيان والتباهي بما يجلب سخط الله ومقته ومن أسباب العقوبات العامة الغفلة والاغراق في اللهو والعبث وانتشار الفواحش والزنا وأسباب الفسوق المؤدية إليها.

وأفاد فضيلته أن السبب الذي ترجع إليه كل أسباب العقوبات العامة بعد الشرك بالله هو الذنوب والمعاصي فهي التي تزيل النعم وتحل النقم وتحدث في الأرض أنواعاً من الفساد في الماء والهواء والزروع والثمار والمساكن والاقدار والأمن وسائر الأحوال ؛ فما المعاصي إلا خراب للديار العامرة وسلب للنعم الباطنة والظاهرة ، داعيا فضيلته إلى المبادرة بالتوبة والاستغفار فذلك أمان من العذاب كما قال الله عز وجل ( وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون) فالاستغفار سبب لرحمة الله ولطفه وكذا الإيمان بالله والتقوى .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 445


خدمات المحتوى
تعليقات الفيس بوك




<
تقييم
0.00/10 (0 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.