فقيه أكواريوم
مستشفى محمد صالح باشراحيل

وكيل إمارة الباحة يفتتح المؤتمر السنوي السعودي لأمراض الأنف والأذن والحنجرة


وكيل إمارة الباحة يفتتح المؤتمر السنوي السعودي لأمراض الأنف والأذن والحنجرة



(مكة) – الباحة

افتتح وكيل إمارة منطقة الباحة الدكتور حامد بن مالح الشمري، اليوم أعمال المؤتمر السنوي السعودي لأمراض الأنف والأذن والحنجرة، الذي تنظمه الجمعية السعودية للأنف والأذن والحنجرة بالشراكة مع جامعة الباحة ممثلة في كلية الطب، وذلك بفندق ساف ببلجرشي.
وعند وصول الدكتور الشمري لمقر الحفل قام بقص الشريط إيذاناً بافتتاح المعرض المصاحب ،الذي يضم أكثر من 20 ركناً يُهتم في مجال علاج الأنف والأذن والحنجرة وغيرها.
بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ، ثم ألقى رئيس الجمعية السعودية للأنف والأذن والحنجرة مدير مركز الملك عبدالله التخصصي للإذن الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله حجر، كلمة بين فيها فعاليات المؤتمر ال 23 المقام حالياً بمنطقة الباحة سيسلط الضوء على المستجدات العالمية والأبحاث المتعلقة بجراحة الأنف والأذن والحنجرة، ويناقش أحدث التطورات الطبية التي تتناول مجال المؤتمر، مضيفاً بأن المؤتمر يعتبر مجالاً لإبراز أحدث التوجهات العلمية للجمعية السعودية للأنف والأذن والحنجرة التي تسعى من خلالها إلى الاطلاع على كل ما هو جديد في مجال التخصص، وتطوير الأداء المهني وتبادل الخبرات الطبية والمهارات الفنية بين رواد هذا المجال، بالإضافة إلى الرفع من مستوى الكوادر الطبية السعودية المقدمة للخدمة.
وأعرب الدكتور عبدالرحمن حجر عن شكره لسمو أمير منطقة الباحة على رعايته واهتمامه بالمؤتمر، ولجميع الجهات المشاركة، متمنياً النجاح لكافة المشاركين وان تكون المناسبة مساهماً في حل العديد من المشكلات الصحية، منوهاً بأن المؤتمر 24 تم إقرار انعقاده في منطقة مكة المكرمة.
إثر ذلك ألقى عميد كلية الطب بجامعة الباحة الدكتور علي بن هندي الغامدي كلمة نوه فيها بعناية كل الأمم والحكومات وفي مقدمتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بصحة الإنسان سواء كان مواطناً أو مقيماً، وجعلت ذلك من أهم أولويتها في الماضي والحاضر، وكذلك في جميع مبادرات التحول الوطني ورؤية المملكة 2030 ، حيث شملت هذه العناية إنشاء كليات الطب والمستشفيات الجامعية في جميع مناطق المملكة، بالإضافة إلى المستشفيات التخصصية والعسكرية والتي تعمل بشكل تكاملي مع المنظومة الكبيرة وزارة الصحة من مدن طبية، ومستشفيات تخصصية ومرجعية، ومئات من المراكز الرعاية الصحية الأولية.
ونوه بما حظيت به كلية الطب والكليات الصحية من دعم واهتمام من جامعة الباحة وذلك استشعاراً منها بالمسؤولية، وإيماناً بأهمية التخصص وحاجة المواطن، مستعرضاً الخطوات الرائدة التي خطتها كلية الطب منذ نشأتها التي من ضمنها إنشاء برنامجها الأكاديمية على التعليم التكاملي في الطب وهذا هو أحدث ما وصل إليه التعليم الطبي.
بعدها ألقى رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر وعضو هيئة التدريس بجامعة الباحة الدكتور رجب الزهراني كلمة أشار فيها أنه تم اعتماد المؤتمر بواقع 20 ساعة تعليم طبي مستمر للمشاركين، يقام خلالها 8 ورش عمل تتناول عدة محاور هامة تتعلق بأمراض الأنف والجيوب الأنفية، وأمراض الأذن و أمراض السمع وكل ما يتعلق بالأنف والأذن والحنجرة ، مفيداً بأن نخبه من الأطباء المتميزين والمختصين والمهتمين من داخل المملكة وخارجها سيشاركون في المؤتمر .
وفي ختام الحفل كرَم وكيل إمارة منطقة الباحة ضيوف المملكة من دول المجلس الخليجي المشاركين في المؤتمر ، كما تسلم وكيل الإمارة هدية تذكارية بهذه المناسبة.
بعد ذلك بدأت أعمال وجلسات المؤتمر التي تتضمن 8 ورش عمل تتناول العديد من المحاور على مدى يومين ، من أهمها أسباب حدوث اضطرابات الأنف والأذن والحنجرة في بيت التمويل الكويتي، وعيادات الأنف والأذن والحنجرة في عام 2015 م ، وورشة عمل حول المراجع و إدارة الاقتباس باستخدام إندنوت سوفتوار، والأنف والحنجرة وحدة متكاملة لكلية الباحة الطبية، والتكيف من الأنف والحنجرة التدريب السريري ليكون الاتجاهات الحالية في التعليم الطبي إلى جانب الاطلاع على آخر مستجدات الطب في الأنف والأذن والحنجرة .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*