فقيه أكواريوم
مستشفى محمد صالح باشراحيل

من عجائب القدر…!!!


من عجائب القدر…!!!


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkahnews.net/?p=4990976

 

في أحدية من أحديات راشد المبارك، وكانت مخصصة للحديث عن الدكتور حسن ظاظا -رحمهما الله- الذي عرفه القراء من خلال عموده المشهور في جريدة الرياض بعنوان «الكشكول»، تحدث الدكتور المبارك عن ذكرياته مع ظاظا، وذكر أنه كان أحيانًا يقضي عطلة نهاية الأسبوع في منزل المبارك، وكان الوقت يمضي في أحاديث وحوارات مفيدة، أسف المبارك على أنه لم يقم بتسجيلها، ثم ذكر لنا قصة طريفة وعجيبة تؤكد المثل الذي يقول (السالم له في البحر طريق)، وأن أقدار الله لا مرد لها سلبا وإيجابًا.

يقول: كان حسن ظاظا  يدرس في الجامعة العبرية في القدس في عام 1943م، وكان متخصصا في اللغة العبرية وما يتعلق بها من آداب وتاريخ، وكانت فلسطين آنذاك تحت الانتداب البريطاني، وكانت الحرب العالمية الثانية في أوجها، ويذكر ظاظا أنه دعي إلى مدينة حيفا للمشاركة في أمسية ثقافية بمناسبة مرور ألف سنة على رحيل الشاعر الأندلسي الكبير ابن زيدون، جهز حقيبته وأعد قصيدة للمشاركة في تلك الأمسية، غادر القدس الشريف، ونزل في فندق في حيفا، وبعد صلاة المغرب توجه إلى موقع الأمسية الثقافية وألقى قصيدته التي قوبلت بالاستحسان والتصفيق، وطلب الحضور إعادة بعض مقاطعها، بعد أن انتهت الندوة، عاد إلى الفندق، يقول: شعرت بضيق شديد وكأن الفندق يضغط بجدرانه على صدري، فلم أستطع البقاء وقررت الخروج، ذهبت إلى الاستقبال وألقيت إليهم بمفاتيح الغرفة، ولكن الموظف عارض فكرة الخروج، فالظلام دامس، والليل حالك، والأنوار مطفأة بسبب الحرب، وغارات طائرات المحور يمكن أن تأتي في أي لحظة، ثم إنه سوف يخسر وجبة العشاء التي تعتبر جزءًا من إيجار الفندق، لكنه لم يستمع للموظف، وخرج من الفندق، ويذكر أنه ترك أرجله تقوده إلى الشوارع، وهناك لمح ضوءًا خافتا في نهاية أحدها، فاتجه إليه، وعندما وصل وجده دارا للسينما، فدخل واشترى تذكرة، وقبل أن يدلف إلى قاعة العرض، اعترض طريقه أحد العاملين في الدار، وقال له: لقد ذهب من الفيلم نصفه، وبقي النصف الآخر، وسوف يعاد من جديد بعد ساعة، ونصحه بأن يذهب ويعود بعد ساعة ليشاهد الفيلم من بدايته، فقد دفع ثمن تذكرة كاملة ويجب أن يشاهد الفيلم كاملًا، استحسن حسن ظاظا ذلك الرأي وخرج، ورأى ضوءا خافتًا في نهاية الشارع، فاتجه إليه، فوجده مقهى، فيه جزء شبه مظلم، فطلب فنجانا من القهوة.. وبعد أن انتهى من تناوله قام ليدفع الحساب، فقال صاحب المقهى: الحساب وصل.. ثم نهض شاب من الجانب المظلم.. فأشار إليه صاحب المقهى قائلاً: هذا الشاب دفع حساب قهوتك.. يقول ظاظا: لم يسبق لي أن شاهدت ذلك الشاب، ولا أدري أكان يهوديا أم عربيا، ولكن هناك احتمال أن يكون قد حضر الأمسية وأعجبته القصيدة، قدم شكره للشاب على ضيافته، وعندما همّ بالمغادرة سأله الشاب: إلى أين أنت ذاهب؟ فقال: إلى دار السينما، فلدي تذكرة، فعرض عليه أن يرافقه إلى هناك.. فرحب به صاحبنا، وترافقا إلى دار السينما.. اشترى ذلك الشاب تذكرة ودخل إلى القاعة مع صاحبه، وبعد منتصف الليل تقريبًا انتهى العرض، فخرج الجميع، كرر حسن ظاظا شكره لذلك الشاب، واستأذنه في الذهاب إلى سكنه في الفندق، فألح ذلك الشاب على حسن ظاظا أن يذهب معه إلى منزله، فاعتذر بأن قميص نومه في الفندق، فقال: سوف نعطيك قميصا، فقال: إن معجون وفرشاة الأسنان هناك، فقال: سوف نعطيك فرشاة جديدة، وكلما قدم عذرًا قدم له الشاب إجابة.. فأقفل عليه جميع الأبواب، عندها استسلم لهذا الإصرار من الشاب، فسار الاثنان، وحسن ظاظا لا يعلم إلى الآن؛ إن كان مرافقه يهوديا أم عربيا، عندما وصلوا إلى البيت قرع الشاب الباب، فسمع ظاظا صوت عجوز تهلل وتكبر، وفتحت لهما الباب ورحبت بهما، عندها علم ظاظا أن الشاب عربي مسلم، بعد ما استقرا في المجلس أحضرت الأم سفرة الطعام، وقدمت لهما وجبة يقول عنها ظاظا إنها من أفضل الوجبات التي تناولها في حياته في تنوعها، وطعمها وجودة طبخها، وبعد العشاء وتناول الشاي، حاول ظاظا مرة أخرى أن يستأذن للذهاب إلى الفندق، فأقسم عليه الشاب أن لا يفعل، وقال: سأنام أنا وأنت في هذا المجلس، أنت تنام في تلك الجهة، وأنا في هذه الجهة، مرة أخرى يستسلم ظاظا لهذا الإلحاح.. وعندما أوى الاثنان إلى الفراش سمعا دوي انفجار اهتزت له المدينة.. جلسا من هول الانفجار ثم عادا إلى النوم، وفي الصباح وبعد تناول طعام الإفطار، أدخل موزع الصحف الجريدة من تحت الباب، كان الشاب ذاهبا لإحضار الشاي، فأخذ الجريدة وأعطاها حسن ظاظا، وقال: طالع أهم الأخبار حتى أحضر الشاي، كان الخبر الأول والكبير في الصفحة الأولى: تدمير الفندق الذي كان ينزل فيه حسن ظاظا تدميرًا كاملاً، ساواه بالأرض، فعجب حسن ظاظا من تلك الأقدار المتتابعة التي قادته إلى النجاة، بداية بالضيق الذي شعر به، ومرورا بشراء تذكرة دار السينما، واعتراض الموظف على التوقيت، ثم الذهاب إلى المقهى ومقابلة ذلك الشاب، ومرافقته له إلى دار السينما، وإصراره على اصطحابه إلى منزله، وإصراره على أن ينام عنده.

إنها ليست مصادفات، ولكنها إرادة الله وقدره المقدر الذي لا مرد لها، ورغم ذلك فإننا يجب أن نبذل الأسباب؛ لأنها جزء من قدر الله سبحانه وتعالى.
أ.د. عبدالرزاق بن حمود الزهراني


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*