فقيه أكواريوم
مستشفى محمد صالح باشراحيل

اجتمع مع معالي نائب وزير الشؤون الإسلامية


مفتي موريتانيا

اجتمع مع معالي نائب وزير الشؤون الإسلامية



مكة - تهاني آل دويهم - الرياض :-

 

مفتي موريتانيا :
الأعمال الجليلة، والخدمات المباركة التي قدمتها وتقدمها المملكة العربية السعودية وقياداتها الرشيدة لخدمة الإسلام والمسلمين لا يمكن أن تحصى
استقبل معالي نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري في مكتبه بالوزارة، فضيلة مفتي موريتانيا الشيخ أحمد ولد المرابط الشنقيطي، الذي يزور المملكة حالياً.
وفي تصريح له عقب الاجتماع، نوه مفتي موريتانيا الشيخ أحمد الشنقيطي بالأعمال الجليلة، والخدمات المباركة التي قدمتها وتقدمها المملكة العربية السعودية وقياداتها الرشيدة لخدمة الإسلام والمسلمين في شتى أرجاء المعمورة، وقال: لا أعلم بلداً من البلدان الإسلامية، ولا غير الإسلامية من التي فيها أقليات إسلامية إلا والمملكة العربية السعودية لها أياد بيضاء في خدمة الإسلام والمسلمين.
وأضاف يقول: إن تلك الأعمال الجليلة للمملكة راسخة ومتراكمة في أذهاننا لا يمكن أن تحصى؛ لتشعبها وتنوعها وكونها تستهدف خدمة كل مسلم في شتى بقاع العالم، ونصرة قضاياهم نسأل الله بأسماء الحسنى وصفاته العلى أن يديم عليها موعوده ــ سبحانه ــ لأهل التوحيد، قال تعالى: {وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذين ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا}، وقال ـــ جل وعلا ـــ: {ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز * الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور}.
وتم ـــ خلال اللقاء ـــ بحث عدد من الموضوعات التي تتصل بشؤون الدعوة إلى الله، وخدمة العمل الإسلامي، حيث وصف فضيلته اللقاء بأنه كان متميزاً. مضيفاً: لمست من معالي الدكتور توفيق السديري الاستعداد لدعم أي عمل يخدم الدعوة إلى الله، وكل عمل إسلامي، وهذا ليس بغريب علي معاليه؛ فقد عرفناه مهتماً وحريصاً على العمل الإسلامي بكل مجالاته، فنسأل الله له التوفيق والتسديد.
وختم فضيلة مفتي موريتانيا الشيخ أحمد الشنقيطي ـــ تصريحه ــ سائلا الله أن يحفظ المملكة العربية السعودية ملكاً وحكومة وشعباً من كل سوء ومكروه.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*