فقيه أكواريوم
مستشفى محمد صالح باشراحيل

أنستطعم أكل الجيفة ؟؟


أنستطعم أكل الجيفة ؟؟



 

عجباً لمن هم أمام أعيننا ملائكة ًمادحون وفي لحظات غيابنا تتهافت علينا سهامهم اللاذعة لتقذفنا بسيء العبارات وأسوء الكلمات وهم بالأحرى يتتبعون عيوبنا والهدف انتقاصنا و التقول علينا
أما علموا أنهم تمرسوا فن أكل لحوم نتنةٍ جيفة واعتادوا الخوض في الأعراض كما لو أن شيئا لم يكن
ألحوم العباد وجبة دسمة استطعموها لدرجة أنها عالقة بين أسنانهم ورائحة أنفساهم لو انكشف الغطاء عنها لفرَّ كل من حولهم من سوء رائحتها
أاعتادوا اكل الجيفة !!! .
خوضك في أعراض غيرك وتتبع عيوبهم عيب لن يغفره الله لك إلا إن قررت ألا تعود إليه وتبت منه بل ودعوة لأخيك في الله ذلك الذي نهشت في لحمه واسترسلت في الحديث عما لايخصك من أمور حياته وعرضه

ذكر نفسك بل ومن حولك دائما أن ما بينك وبين الله حسابه على الله وتوبتك منه أمر بينك وبين الله لا يتدخل أحداً فيه أما ما بينك وبين عبيد الله فهو أمر لن يتركه سبحانه جل في علاه مهملاً دون حساب

فيمجرد استمتاعك بالحديث في أعراض عباد الله فسيوكل الله لكل عبد أذيته بلسانك من أن يأخذ حقه منك في الدنيا أو في الآخرة وللأسف لن تفلت

وأحياناً يكون الله لطيفا بك فيصيبك ما أصاب غيرك وتدورالدوائر ليقال عنك ماقد قلته يوماً ما عن غيرك تخفيفا لك من عقاب الأخرة وقد تكون تخفيفا لك من ذنوب لن تتحمل شدة ألم عذابها في الأخره
فرسالتي اليوم لك أن تبتعد عن القيل والقال رحمة بنفسك ومخافة من الله
وتذكر قال تعالى: ﴿ وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فكرهتموه وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ﴾ الحجرات ايه ١٢


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*