وبدأت القوات الخاصة في الدرك الأردني الانسحاب من محيط المنطقة التي جرت فيها الاشتباكات بين المسلحين وقوات الأمن، مع استمرار تمشيط المنطقة.

وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني قد قال إن عملية الكرك في مراحلها النهائية وسوف تنتهي عما قريب وسيتم الإعلان عن ذلك في وقته.

وأشار إلى أن  الأجهزة الأمنية تشن مداهمات، في مناطق متفرقة من المملكة، مضيفا أن جهود ملاحقة المتشددين مستمرة. مشيرا خلال مؤتمر صحفي، أن هناك متابعة حثيثة بين مختلف الأجهزة، للمعلومات والاتصالات.

وقد عقد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، مساء  الثلاثاء، اجتماعا لمتابعة الأحداث الأخيرة في الكرك، وبصورة مباشرة، من المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات.

وقد قتل أربعة من رجال الأمن على الأقل في تبادل لإطلاق النار خلال تنفيذ قوات أردنية عملية دهم في محافظة الكرك جنوبي البلاد، حسبما أفاد بيان للجيش.

وذكرت مصادر أمنية أن المداهمات جرت في منطقة الوسية شمالي مدينة الكرك، حيث يتحصن مسلحون على صلة بالهجوم الإرهابي الذي وقع في المحافظة نفسها، الأحد الماضي.

وكان داعش قد أعلن مسؤوليته عن هجوم الكرك الذي أسفر عن مقتل عشرة أشخاص إضافة إلى مقتل المسلحين الأربعة.